المصير
السبت 13 أبريل 2024 02:49 صـ 4 شوال 1445 هـ
بوابة المصيربث تجريبي رئيس مجلس الإدارةنجلاء كمال رئيس التحريرمحمد أبو زيد

المقالات

حصان ”الحشاشين” الأبيض .. ومفتاح ”جنة” اللغة والدراما!

شريف سمير
شريف سمير


متعة متابعة الدراما التاريخية تكمن فى اتجاهين رئيسيين: أولهما يسير بالمتلقي نحو جمال اللغة وإسلوب الحوار المرسوم لإبراز أبعاد الشخصيات وتضافرها مع خيوط الأحداث .. وهذه المهمة تتطلب مؤلفا يجمع بين الثقافة الواسعة والحرفية في الكتابة والإبحار في مفردات وتعبيرات تفتح الشهية للتأمل والرغبة في الإنصات لما يقال، والاتجاه الآخر، أساسه بناء خطوط من المشاعر والخيال تتناغم مع الوقائع التاريخية، بل ودورها الفني هو تعميق تفسير هذه الحقائق وإضفاء معاني ورسائل إنسانية ودلالات فلسفية علي تفاصيلها، فيخرج المشاهد في نهاية كل حلقة بقيمة صادقة ونتيجة مثمرة!.

وسر غرام الجمهور في حقبة الثمانينات والتسعينات بهذا اللون الدرامي الدسم يرجع إلى ذكاء النجوم مع قطاع الإنتاج تحت مظلة الدولة وقتذاك في التسويق لانتصارات وفتوحات إسلامية بارزة، ورموز دينية مضيئة ثرية بالتحديات والمواقف التي تصلح مادة خصبة لتشكيلات الدراما ومعالجاتها الغزيرة بالأفكار والإجابات عن أسئلة حائرة في الأذهان وشاردة بين الأجيال، ثم إسناد صياغة ومراجعة هذه القضايا لنوعية منتقاة بعناية وفرز قاس من الكتاب ومحترفي السيناريو والحوار، على رأسهم عبد السلام أمين ومحفوظ عبد الرحمن وسامي غنيم، استطاعوا أن يوفروا خلطة سحرية بين موضوعية ودقة المعلومة التاريخية، وبين رؤيتهم الدرامية التي تحمل قراءتهم ما بين السطور ووجهة نظر مغايرة وأحيانا تربط بين الماضي والحاضر .. وتستشرف المستقبل أيضا!.
وتحدثت موهبة السيناريست الواعي عبد الرحيم كمال عن نفسها منذ أن ارتفعت أسهمه في بورصة كبار المؤلفين وكتاب الدراما مع عملاقي الشاشة نور الشريف ويحيى الفخراني .. وفي تجربته الأخيرة "الحشاشين" مع النجم الذكي كريم عبد العزيز تنطق ببراعة في نسج حوار بين الأبطال مغلف بمشاعر وأحاسيس بمقدور أي متفرج أن يحكم بها علي شخصية زعيم الطائفة الإرهابية حسن الصباح، دون الإغراق في أحداث فرعية أو ثانوية .. فعلى سبيل المثال، أي قارئ متبحر في التاريخ أو عابر سبيل من باب الفضول، يعلم أنه لم يتورع في قتل أحد أبنائه فداءً للدعوة وترسيخا لنبوته الزائفة، ولكن المؤلف برادار الحس الدرامي يصنع مشاهد بنظرات العين ومباراة اللسان بينه وبين أقرب الناس إليه لنشعر بفداحة التناقض بداخله بين الأب القاتل والزعيم الفاجر .. وقياسا على هذه البقعة السوداء، يخطو بنا السيناريو مع عبارات وجمل وإيحاءات الحوار نحو آفاق أرحب في التفكير والفهم والربط بين ما كان يحدث في قلب التاريخ، وبين ما يدور الآن من حولنا في صورة تنظيمات إرهابية بعناصرها المرتزقة، وأوجه الشبه بين "الصباح" وبين رؤوس الأفاعي التي تدير العالم وتحكم شعوبه وعبيده بهمسة نفس أو إشارة إصبع!.

وكلما اتسم الورق المكتوب بسلاسة الأسلوب مع الإيجاز في المعني، وقف الفنان أمامه - من النجم وحتى أصغر كومبارس يقول جملة واحدة- مشدوها ومستغلا الفرصة لإبراز قدراته وتفاعله مع مفردات لغة الحوار الغنية .. وفي رحلة الحشاشين تفوق العامية ببساطتها على الفصحي بكل ثقلها وميزان ذخيرتها، ونفذت سهام المؤلف مع كادرات المخرج بيتر ميمي إلى قلب وروح المشاهد قبل أن تخاطب العقل وتحرض على التفكير والتحليل .. وبالصوت والصورة، امتلك عبد الرحيم كمال مفتاح "جنة" اللغة والدراما وصار "الحصان الأبيض" في سباق رمضاني بين خيول الفكاهة والعنف و"عتاولة" الابتذال!!.

موضوعات متعلقة

أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى08 أبريل 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 47.5329 47.6329
يورو 51.4638 51.5816
جنيه إسترلينى 60.0055 60.1651
فرنك سويسرى 52.4529 52.5749
100 ين يابانى 31.2901 31.3601
ريال سعودى 12.6720 12.6994
دينار كويتى 154.5382 154.9137
درهم اماراتى 12.9429 12.9712
اليوان الصينى 6.5721 6.5864

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,640 شراء 3,674
عيار 22 بيع 3,337 شراء 3,368
عيار 21 بيع 3,185 شراء 3,215
عيار 18 بيع 2,730 شراء 2,756
الاونصة بيع 113,204 شراء 114,270
الجنيه الذهب بيع 25,480 شراء 25,720
الكيلو بيع 3,640,000 شراء 3,674,286
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى