المصير
الإثنين 20 مايو 2024 06:44 صـ 12 ذو القعدة 1445 هـ
بوابة المصيربث تجريبي رئيس مجلس الإدارةنجلاء كمال رئيس التحريرمحمد أبو زيد
هل ينجو الرئيس ومرافقيه؟ شاهد.. مسيرة تركية تظهر موقع سقوط طائرة إبراهيم رئيسي ”تحت أمر الزمالك” صبحي يبدي موافقته على التجديد للقلعة البيضاء في حال غياب إبراهيم رئيسي.. من هو محمد مخبر الذي سيتولى رئاسة إيران؟ ”صدمة للمتطرفين” تعليق مثير لنجم الزمالك على تهنئة النادي الأهلي للغريم التقليدي بسبب الشماريخ.. الداخلية تتخذ الإجراءات القانونية تجاه 6 لاعبين من فريق الزمالك ”عودة الايجبشن ليج” تعرف على مباريات اليوم الإثنين.. الموعد والقنوات الناقلة سارقي الفرح ” الدلاديل”.. تعليق ناري من مرتضى منصور على فوز الزمالك بالكونفدرالية ”قلبي وقف وباقي الشعر اللي في دماغي وقع” شاهد.. أول تعليق من عمرو أديب على فوز الزمالك بالكونفدرالية ”أفضل الفوز بالسوبر الإفريقي” تصريحات مثيرة لمدرب الزمالك عقب التتويج بالكونفيدرالية وزير الرياضة يهنئ نادي الزمالك وجماهيره بالفوز بالكونفدرالية الافريقية القاهرة الإخبارية : وزارة الدفاع التركية تخصص مسيرة للبحث عن مروحية الرئيس الإيراني الديوان الملكي السعودي:الملك سلمان يستكمل الفحوصات الطبية بعد اكتشاف التهاب في الرئة

المقالات

د.جمال زهران يكتب لـ”المصير” : حتمية المعركة الكبرى.. اليوم.. وليس غداً.. (1)

د.جمال زهران
د.جمال زهران

الآن.. وليس غدا، ذلك هو الشعار الذي يجب أن يفرض نفسه في هذه المرحلة، بعد "طوفان الأقصى" في السابع من أكتوبر (تشرين) 2023م، وبعد مرور (6) أشهر على "الطوفان"، حيث كان العدوان الصهيوني.. متوحشاً.. إجرامياً.. وبلا سقف، ووسط صمت من المجتمع الدولي سواء الأمم المتحدة ومؤسساتها، أو الدول الكبرى، بل وسط تأييد ودعم من أمريكا وحلفائها في أوروبا، الاستعماريين، على الإبادة البشرية التي يقوم بها الكيان الصهيوني، واستمرارها على مدار ستة أشهر!!

إن ما يجري في غزة أساساً، وفي الصفة الغربية، هو إبادة جماعية ممنهجة، وتطهير عرقي، لصالح الكيان الصهيوني، بحيث يتحقق له التوسع بأساليب، الطرد أو القتل، والتهجير القسري إلى مصر والأردن، أو أي دولة، بحيث تنتهي ما يسمونهم بـ "الفلسطينيين" للأبد، ويستقر وضعهم للأبد في أرضهم المزعومة، وهي "أرض فلسطين" أصلاً، فهذا ما يجري حالياً. وفي المقابل فإن المواجهة مع المقاومة الفلسطينية، وفي الساحات (جنوب لبنان – الجولان/ سوريا – المقاومة العراقية/ المقاومة اليمنية "أنصار الله")، وعلى مدار (6) أشهر، تحقق على أيديهم الكثير من الإنجازات في مواجهة العدو الصهيوني وداعميه.

كما أن ما يفعله الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين المدنيين العٌزل، من قتل عمدي، وهدم وتشتيت، ومحاولات تهجير، وتدمير ممنهج لكل سبل الحياة في غزة خصوصاً، ليس بفعل جديد يقوم به الاستعمار الأوروبي وخليفته أمريكا، إنما فعله هذا الاستعمار من قبل، ولم يحقق الانتصار، إنما اضطر أن يرحل بالمقاومة الشعبية في كل المستعمرات، وباستخدام القوة العسكرية، رغم كثافة استخدام القوة الاستعمارية في مواجهة الشعب الأعزل في الدول المستعمرة، وهي ظاهرة سجلها التاريخ خلال الخمسة قرون الأخيرة، مع ظهور الثورة الصناعية والخروج من مرحلة الإقطاع والتخلف في أوروبا. إلا أن هناك من الوقائع المسجلة على فظاعة الاستعمار، حيث أقيمت مجتمعات جديدة على حساب مجتمعات وشعوب كانت قائمة. وفي المقدمة فإن أمريكا الحديثة حالياً والتي لم يمض على تأسيسها (247) عاماً، حيث تأسست في عام (1776م) على يد جورج واشنطن وسميت العاصمة باسمه بعد حروب أهلية، استهدفت الإبادة الجماعية للسكان الأصليين، وراح ضحيتها أكثر من (100) مليون مواطن وهم المسمون بـ "الهنود الحمر"، ولم يتبقى منهم إلا أعداد قليلة، يقيمون لهم حالياً معسكرات مبعدة عن الحياة البشرية، ويعاملون كالحيوانات، وتذهب لهم المأكولات واحتياجاتهم، في عزلة تامة، وفي مناطق صحراوية خالية، أغلبهم في ولاية "ميسيسبي"، وعاصمتها "جاكسون"!!. كما أن أمريكا ذاتها ومن قبلها بريطانيا، دعمت الكيان الصهيوني، لُيقام على حساب الشعب الفلسطيني في أرض فلسطين، وبقرارات غير شرعية من الأمم المتحدة. أي إحلال عصابات صهيونية، محل سكان فلسطين، في عملية تهجير وطرد في عام 1948م، وللآن فهم مستمرون في هذه السياسة، ويظنون أنهم سينجحون، وما هم كذلك مؤكداً.

لكن من الأهمية الإشارة إلى تجربة أمريكية لفضح سياسات أمريكا الاستعمارية، التي أرادت إقامة قاعدة عسكرية في جزيرة (أرخبيل تشاجوس)، في المحيط الهندي، وبالاتفاق السري مع بريطانيا، وقع الرئيس الأمريكي (ليندون جونسون)، اتفاقا لإقامة أكبر قاعدة عسكرية في هذا الأرخبيل، عام 1965م، لتكون مفتاحاً ومركزا استراتيجيا للتدخل الأمريكي السريع في افريقيا والشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وغرب آسيا. وقد كان يخضع هذا الأرخبيل لدولة (موريشيوس) التي كانت خاضعة للاحتلال البريطاني. وقد أعطت في ضوء هذا الاتفاق، بريطانيا، الاستقلال لـ "موريشيوس"، على شرط التخلي عن "تشاجوس"، مقابل 3 مليون جنيه إسترليني، ومن خلال الاتفاق البريطاني الأمريكي، أجرت بريطانيا هذا الأرخبيل لأمريكا لمدة (50) سنة، قابلة للتجديد (20) سنة، ومقابل تزويد بريطانيا بغواصات أمريكية.. ألخ. إلا أن المشكلة كانت في وجود آلاف البشر في الأرخبيل!! وفي عام 1968م، قامت أمريكا، بأكبر عمليات التهجير والقتل اتسم بالبشاعة!! فأحرقوا المنازل بمن فيها، وأحرقوا الكلاب الحارسة للسكان، وتنفيذ حملة تجويع، ومن تبقى، ألقى بهم في المحيط، والدفع بهم للانتحار، والتشريد!! والقصة تطول، إلا أن ما أردت الإشارة إليه، أن ما يفعله النتن/ياهو، وبايدن ورؤساء فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا، مع شعب فلسطين في غزة الآن، ليس بجديد عليهم، لكن الواقع يثبت أن غزة العزة، وشعبها الأبي، عصية على تنفيذ المؤامرة الاستعمارية الصهيونية. فمن أعطى الحق لـ "بايدن" – الرئيس الأمريكي، بإنشاء ميناء على أرض غزة، يصل بميناء بقبرص، وبينهما أكثر من (375) كم، تحت غطاء تقديم مساعدات لشعب غزة، ولكن في الأصل هو ميناء استعماري، بموجبه يتم إنشاء قاعدة عسكرية أمريكية في هذه المنطقة الاستراتيجية؟!

وكما استخدمت أمريكا قاعدتها العسكرية (دييجو جارسيا)، التي أقيمت على أرض أرخبيل (تشاجوس)، وإبادة شعبها، في دك وتدمير أفغانستان والعراق، عامي (2001م – 2003م)، فإن الميناء الجاري إنشاؤه في غزة، هو قاعدة ستستخدم لتدمير الدول العربية كلها حتى الزوال من الخريطة، ليحل محلها المشروع الصهيوني، والسيادة على الإقليم والهيمنة على مقدراته، لصالح المشروع الاستعماري الصهيوني!!

ومع تزايد الإبادة الجماعية للفلسطينيين، واستمرار المجازر الصهيونية لشعب غزة على مدار (6) شهور، تحمل فيها هؤلاء الأبطال، الجوع والبرد وانعدام الخدمات والحياة الإنسانية، حيث لا يمر يوم إلا وقد استشهد نحو (100) مواطن وأضعافهم مصابون، ويظلون بلا علاج، وآخرها الهجوم المستمر حتى اللحظة، على مجمع الشفاء الطبي بوسط غزة، وإبادة من فيه حتى الأطباء ومعاونيهم!! فإلى متى السكوت؟! وإلى متى السكوت على التهديد المستمر من النتن/ياهو، على ضرب سكان رفح، والتهديد بالتهجير، وسط رفض مائع من النظم العربية، وتتظاهر دول أوروبية بالرفض وعدم قبول الهجوم على رفح، وكأنهم يرجون النتن/ياهو، أن يستجيب لهم، ولا يهاجم "رفح"، حتى أنه لم يعد هناك من يجبر هذا النتن/ياهو، أن يتوقف عن تهديداته، واستمرار مجازره، وأعمال جيشه القذرة، وهو الجيش الصهيوني، الذي يعد في مقدمة الجيوش الأسوأ في العالم!!

في نفس الوقت، فإن الكيان الصهيوني، يتآكل من الداخل، ويواجه التفكك والانقسام، ويعيش الخوف والزعر، نتيجة أعمال وانجازات ساحات المقاومة، إلى حد أن مجلة "الايكونومست" البريطانية، أشارت في تقرير لها، الأسبوع الماضي، أكدت فيه على أن "إسرائيل" أصبحت "وحيدة"، وأن اللحظة التي تعيشها الآن، هي لحظة غير مريحة، وأن الداخل في انهيار من جراء حجم المشاكل في عهد النتن/ياهو.. الخ.

ولكل ما سبق إيضاحه والإشارة إليها، فإن مرور (6) أشهر أضحت كافية، للتحمل، وأن لحظة الانقضاض على العدو الصهيوني، وإنهاء وجوده، قد حانت الآن، ولم يعد الانتظار للغد قائماً. فإما اليوم لتدمير الكيان الصهيوني وتدمير مفاعله النووي، وإجبار الصهاينة على الموت أو الرحيل، وإما فإنه يمكن مواجهة موقف صعب أن نتصوره. اللحظة مناسبة، للمعركة الكبرى اليوم وليس غداً، وللمقال بقية

موضوعات متعلقة

أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى19 مايو 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 46.8023 46.9011
يورو 50.8741 51.0003
جنيه إسترلينى 59.4342 59.5785
فرنك سويسرى 51.4707 51.6021
100 ين يابانى 30.0631 30.1324
ريال سعودى 12.4789 12.5060
دينار كويتى 152.3611 152.7327
درهم اماراتى 12.7419 12.7699
اليوان الصينى 6.4776 6.4929

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,606 شراء 3,629
عيار 22 بيع 3,305 شراء 3,326
عيار 21 بيع 3,155 شراء 3,175
عيار 18 بيع 2,704 شراء 2,721
الاونصة بيع 112,138 شراء 112,849
الجنيه الذهب بيع 25,240 شراء 25,400
الكيلو بيع 3,605,714 شراء 3,628,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى