بالفيديو الصور: أنت السيناريو مشروع تخرج طلاب العلاقات العامة بآداب طنطا

الخميس 16 مايو 2019 01:07 م
بالفيديو الصور: أنت السيناريو مشروع تخرج طلاب العلاقات العامة بآداب طنطا
بالفيديو الصور: أنت السيناريو مشروع تخرج طلاب العلاقات العامة بآداب طنطا
طلاب الفرقة الرابعة شعبة العلاقات العامة كلية الإداب جامعة طنطا

كتب - احمد مسعد
آطلق مجموعة من طلاب الفرقة الرابعة بكلية الآداب جامعة طنطا شعبة العلاقات العامة مشروع تخرج  يحمل أسم "أنت السيناريو" تحت إشراف الدكتور ميرفت سليمان إستاذ العلاقات العامة بالكلية.
وأوضح الطالب "محمد يحيي" المنفذ لتصوير المشروع ان الفكرة الرئيسية الذي استند اليها الطلاب  هي إبراز دور المكفوفيين في المجتمع تحت شعار "كم من إنسان يري بعينه ولكن بصيرته لاتجيد مشاهدة الحياة بالشكل الصحيح ، فأن تكون مؤثراً وناجحاً لابد أن تري ببصيرتك قبل أن تري ببصرك "
وكان الأستاذ "علاء عايد" الحاصل علي تمهيدي ماجيستير من جامعة طنطا والذي عمل بعدها في جهاز الرقابه والمتابعه لمكتب وكيل وزارة التربية والتعليم علي مستوي محافظة الغربية ثم تعين بعدها مديراً لمعهد النور،  ليصبح بذالك أول كفيف يدير مدرسه للصم علي مستوي العالم هو أساس الإيحاء لفكرة المشروع وذالك لما حققه من نجاحات ومدي تصدية للإعاقة.
وقال عياد ان الصم تتفق مع لغة الاشارة ولغة الاشارة لا تتفق مع فقدان البصر، وانه من القلائل علي مستوي العالم الذين يصورون فوتوغرافياً لإعتماده علي إنعكاسات الهواء واضاف إلي حديثه مقولة " الاذن تستطيع أن تري كما تستطيع العين أن تسمع" 
وتابع اسلام صابر "نائب رئيس مجلس امناء مؤسسة طموح للتنمية والرعايه الاجتماعيه" بمحافظة المنوفيه عن التكنولوجيا وقائلاً ان الأذن بمثابة الحاثه المفقوده عند الشخص المعاق بصرياً وكان كرم من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في مؤتمر الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لذوي الاعاقه وعقد هذا المؤتمر لمناقشة كل القضايا الخاصه بالتكنولوجيا المساعده للاشخاص ذوي الاعاقه.
وعلي هامش المؤتمر تم اطلاق مسابقه بإسم تمكين لانتاج البرمجيات المساعده للاشخاص ذوي الاعاقه وكان دوره شرح  مشروع "قارئ الادويه" الذي إبتكرة  و هو عبارة عن  تطبيق علي الاندرويد يمكن الكفيف من قرائة الجزء المكتوب علي الدواء ومعرفة اسمه وانواع وموانع الاستخدام والجرعه والسعر  .
وأوضح الطلاب انهم إستفادوا علي المستوي الشخصي من تجربة المشروع حيث انهم أكتسيوا العديد من الخبرات إضافة الي المزيد من الحماس للإفاده في الحياة العملية القادمة.
وفي النهاية وجهة بعض المكفوفيين الذين حققوا حالات مشهودة من النجاح رسالة للمجتمع حيث قال "احمد هيكل" رسالتي لجميع الشباب هي الانطلاق في الحياه وعدم التقيد بالشهاده الدراسيه . كما قال احمد وجدي " اتمني من الاخوه المبصرين الوقوف بجانب المكفوفين وتحديدا في مرحلة الجامعة الكفيف
ومن جانبة أثني الدكتور مجدي سبع رئيس جامعة طنطا علي مشروع التخرج موضحاً مدي أهميتة في المجتمع، كما شكر الطلاب علي إبراز دور التحدي للإعاقة، وانها رسالة قوية للأشخاص الأصحاء بتحدي صعوبات الحياة والضغوطات والعقبات.