تذمر بين اولياء امور بسبب نقص فى الطوابع للتقديم فى المراحل الإبتدائية

الأربعاء 19 يونيو 2019 01:57 م
تذمر بين اولياء امور بسبب نقص فى الطوابع للتقديم فى المراحل الإبتدائية
تذمر بين اولياء امور بسبب نقص فى الطوابع للتقديم فى المراحل الإبتدائية
محافظ الغربية
كتب - أسماء ربيع
يعاني عدد كبير من أولياء الأمور على مستوى محافظات الجمهورية، وخاصة في محافظة الغربية، كل عام، عند التقديم لأبنائهم ودفع المصروفات الدراسية لهم عبر مراحل التعليم المختلفة بداية من كي جي وصولا لمرحلة الثانوية العامة، من مشكلة نقص الطوابع، والتي تمثل أهمية كبيرة وشرط أساسي للتقديم وقبول الطلاب في عدد كبير من المدارس، لذا لزم تسليط الضوء عليها باعتبارها إحدى الأزمات التي تؤرق الأسر المصرية. 

يقول محمد خلف، أحد أولياء الأمور، أنه عندما ذهب للتقديم ودفع المصروفات لإبنه في أحد المدارس الابتدائية بمركز طنطا فوجئ بطلب المدرسة عدد كبير من الطوابع لارفاقها بوصولات دفع المصاريف وكذلك بالملف، وعندما سأل على هذه الطوابع لم يجدها متوفرة. 

أضافت أمل فهمي، ممرضة وولية أمر، أنها اضطرت لشراء بعض الطوابع - التي طلبت منها عند التقديم ودفع المصروفات لابنتها في مرحلة  كي جي  - من ميت غمر، مما كلفها نفقات هائلة، وتساءلت قائلة : " إذا كنا بندفع مبالغ كبيرة ونرهق ميزانيتنا بس علشان نشتري طوابع واولادنا يدخلوا كي جي، أمال أما يوصلوا ثانوي هنعمل ايه !! ". 

وتابع محمد عرفات، قائلا : " أنه اضطر لشراء طوابع من السوق السوداء خلال دفع المصروفات لابنته بإحدى المدارس الإعدادية، معربا عن استيائه من كثرة عدد الطوابع التي تطلبها المدارس، والتي يبحثون عليها لشرائها من أماكنها سواء في الصحة المدرسية أو البريد ويجدونها غير متوفرة". 

وناشد أولياء أمور الطلاب رئيس الجمهورية ومحافظ الغربية وجميع الجهات المعنية بهذه المشكلة بالعمل على حلها والنظر بعين الرأفة لهم، خاصة أنهم يتكبدون مشقة مادية لشرائها، هذا إلى جانب مشقة السفر من مكان لآخر للحصول عليها، مطالبين بتوفيرها في أماكنها، بأسعار رمزية أو تغيير النظام ككل ليصبح التقديم والدفع إلكتروني.