أول قرية لإنتاج المخلل وتصديره للدول العربية والأوروبية ببسيون

الأربعاء 19 يونيو 2019 05:03 م
أول قرية لإنتاج المخلل وتصديره للدول العربية والأوروبية ببسيون
أول قرية لإنتاج المخلل وتصديره للدول العربية والأوروبية ببسيون
المعمل
كتب - ايه عزام
وأصبحت قريه شبراتنا؛ التابعه لمركز بسيون؛ بمحافظة الغربية أكبر قرية لإنتاج المخلل وتوريده في مختلف أنحاء الجمهورية وإلي الدول العربية والأوروبية بمختلف أنواعة .
وانتشرت مصانع المخلل في القرية إلي أن وصل عددها إلي أكثر من15مصنع والذي ساعد علي هزيمة البطالة فأصبح معظم أهل القرية يعملون بصناعة المخلل وبفضل جهود أبناءها وأهلها أصبحت قلعة لإنتاج المخلل .
واستطاعت كاميرا (المصير اليوم )الإنفراد بأحد أكبر المصانع في القرية لمعرفة طرق التخليل وكيفية توريده والتقينا ب(أسامه) من المشرفين علي المصنع وقال:أنهم استطاعوا توريد المخلل إلي معظم محافظات الجمهورية منها أسيوط والقاهرة والإسكندرية وغيرهم ؛و دول الخليج العربي منها السعودية والإمارات بالإضافه لتوريده إلي الدول الاوروبية منها الولايات المتحدة الأمريكية.
وأضاف أنه يتم تخليل العديد من الخضراوات منها الجزر والفلفل بأنواعه والخيار والليمون والزيتون بأنواعه والبصل إضافة إلي ورق العنب التي تطلبه كثير من الدول العربية.
وقال مهندس الجوده (محمد):أن يوجد العديد من المراحل التي يمر بها المخلل بدايه من الغسيل والتقشير ثم مرحلة الفرز ثم مرحله الكشف عن أي معادن في الخضار ثم يتم تعبئتة ووزنه ويوضع له المحلول النهائي.
وأكد أن مدة التخليل تتراوح من7إلي 10أيام علي حسب اختلاف أنواع الخضار المستخدمه في التخليل وأن المصنع يملك شهادة السلامة الغذائية وأن يختلف مواد التخليل في الإنتاج الدولي عن الإنتاج المحلي نظرا لمراعاة مدة التوزيع للخارج والذي يتم عن طريق الطرق البحرية والتوزيع المحلي من خلال عربات النقل.
وتابع عامل بالمصنع (سيد): أنه يتم تدريب الأيدي العاملة علي استخدام الآلات الحديثه عن طريق ملاحظة المشرفين.
وبذلك أصبحت الدول الأوروبية والعربية تتهالف علي المخلل الذي استطاعت الأيدي المصرية نشره في مختلف جهات العالم.