استغاثة أهالى شونى من مهزلة مخلفات مجزر شوني

الأربعاء 10 يوليو 2019 10:33 ص
استغاثة أهالى شونى من مهزلة مخلفات مجزر شوني
استغاثة أهالى شونى من مهزلة مخلفات مجزر شوني
مجزر شوني
كتب - هبة راشد


سادت حالة من الغضب والإستياء بين أهالى قرية شونى التابعة لمركز طنطا بمحافظة الغربية بسبب القاء مخلفات الذبح من مجزر شونى فى الشوارع الأمر الذى حول الحياة لغير آدمية بسبب التلوث وانتشار الأمراض والأوبئة من هذة المخلفات دون أى رقابة من المسئولين.

"احنا عايشين وسط الأمراض والحيوانات والحشرات ومحدش  حاسس بينا وبولادنا وبنستغيث بالمسئولين يبصوا لنا بعين الرحمة" بهذة الكلمات الغاضبة بدأ "وليد السيد شريشر" أحد أهالى القرية الحديث موضحا أن المجزر الآلى يقوم بإلقاء مخلفاته فى الطريق العام وهو مايحول الطريق لأرض خصبة لتجمع الحشرات والحيوانات الضالة والفئران والتى تأتى ومعها سلسلة من الأمراض التى لاتنتهى لافتا إلى أن أهالى القرية وأجوارها يعانون أشد المعاناه دون أى رد فعل من المسئولين مناشدين كلا من اللواء مهندس هشام السعيد محافظ الغربية والدكتور عبد القادر الكيلانى وكيل وزارة الصحة بالغربية وجهاز شئون البيئة بالقيام بجولة ميدانية بأنفسهم داخل القرية لمشاهدة معاناة الأهالى على الطبيعة وسرعة الإستجابة لاستغاثتهم.

وأضاف "عادل محمد قحيف" أن إلقاء مخلفات المجزر فى الشارع ليس فقط يتسبب فى تلوث البيئة المحيطة بالأهالى بل أيضا الإضرار بصحتهم من جانبين أحدهم انتقال الأمراض إلى الأهالى وأطفالهم من الحشرات الضاره التى تتجمع فى أماكن مخلفات الذبح والثاني تجمع هذة الحشرات على الذبائح نفسها والتى تباع فيما بعد للأهالى لتكون وجبة محملة بالأمراض أيضا لافتا إلى أن مايعانون منه مهزلة بيئية وصحية ومعاناة لابد أن تنتهى ولابد أن يتحرك المسئولين عن تلك المهزلة فى أسرع وقت لحماية الأهالى الأبرياء وأطفالهم من الأمراض والأوبئة التى تحاصرهم من كل اتجاه .

وأوضح "حسين السيد الصعيدي" أن المجزر الآلى بقرية شونى يقع فى الطريق الواصل بين قرية شونى وقصر بغداد ويجاور عزبة هدية وعزبة قاسم فالضرر يصل لجميع الأهالى لكل هذة القرى بل ويدمر الثروة الزراعية والحيوانية فى البقعة الزراعية والسكانية المحيطة بنطاق هذة القرى .

وأشار " محمد مرتضى عتمان" أن مجموعة من أهالى القرية قاموا بعمل استغاثة صباح اليوم نيابة عن باقى الأهالى المتضررين مبينين مدى استيائهم وغضبهم الشديد من المهزلة البيئية والصحية التى يعيشون فيها لافتا إلى أن كثير من الأطفال أصيبوا بأمراض نتيجة للتلوث وكذلك الكبار ولذا قرروا عمل الإستغاثة لينقذوا أنفسهم وأطفالهم من هذة المهزلة وقد شارك فى الاستغاثة كلا من "عنتر أحمد عبدالعال وأحمد صلاح هدية ومحمود مصطفى فليفل ومحمد الدبركى"