بالصور شابين بالسنطة لم ينتظروا الوظيفة الميرى وافتتحا تيك اواى ناجح

الخميس 10 أكتوبر 2019 01:54 م
بالصور شابين بالسنطة لم ينتظروا الوظيفة الميرى وافتتحا تيك اواى ناجح
بالصور شابين بالسنطة لم ينتظروا الوظيفة الميرى وافتتحا تيك اواى ناجح
صورة من الحدث
كتب - مروة سليم
لم يعد البحث عن وظيفة حكومية حلما يراود الشباب، فقد لجأ شابين إلى افتتاح مشروع سندوتشات سريعة على عربة في أحد شوارع مدينة السنطة بمحافظة الغربية. 

شابان في بداية العقد الثالث من العمر، يظهر على ملامحهما الأمل والرضا، يقفا بعد الساعة الرابعة ظهرا كل يوم حتى آخر الليل على عربة صغيرة وعليها ديكور يجذب الانتباه.
 
وأكد محمد إبراهيم، 31 سنه، انة خريج خدمه اجتماعيه، مشيرا إلى أنه قرر العمل في المشروع بعد الثانوية كي يساعد نفسه في مصروفات الجامعه خاصة انه الأبن الوحيد ولديه اختين ووالده كبير في السن ولايعمل، هو الذي ينفق على اخواته. 

كشف انة توجه لبعض المطاعم لاكتساب الخبره لكي يفتح مشروعه ولكنه تعرض لمعاملات سيئه من اصحابها، فقرر ان يفتح هذا المشروع " لقمه هنيه " بعد تخرجه من الجامعه لم يجد عملا في مجاله في ظل الظروف التي تمر بيها البلد.

وأضاف أنه له شريك يدعى محمود على 32 سنه خريج تربيه نوعيه، مشيرا انة لا يجد تعارضا أو تناقضا بين حصوله على شهاده جامعيه وبين طموحه ورغبته في فتح مطعم تيك واى ويري ان هذا لا يضعف من مكانته الاجتماعيه على الاطلاق، يقول محمود شريكه "انا احب الطهي منذ الصغر وكنت اقوم بهذه المهمه منذ الصغر"، " المهم بالنسبه لي ولكل شاب مثلي ان يحقق الشاب مننا ما يتمني". فنجاح كل شاب في مهنته يحقق له وصفا اجتماعيا مميزا.
 
ويقول محمد انه مر على هذا المشروع سنتين، واجه صعوبات كثيره خلال هذه الفترة، بسبب وقوفه في الشارع كان يتعرض لمشاكل من موظفي المجلس وضباط المرافق.

ويضيف، أنه كان يستأجر مطعم ولكن إيجار المحل كان غالي لايستطيع سداد الاجار، مما اضطر للوقوف في الشارع، مشيرا ان الوضع الحالي مستقر لا يتعرض لاي مشاكل من المجلس ولكن يتمني ترخيص المكان الذي يقف فيه خوفا من ان يتعرض له أحد مره ثانيه، وذلك في اطار دعم الدوله وتشجيعها للمشروعات الصغيره للشباب واهميه العمل الحر.