"المصير اليوم " تقتحم القضية : البطالة شبح يهدد الشباب

الإثنين 09 يوليو 2018 12:00 ص
"المصير اليوم " تقتحم القضية : البطالة شبح يهدد الشباب
بائع التين الشوكى _ أرشيفية
كتبت - شروق الكاوا و نجلاء فتحى
أن تضيء شمعة خيرٌ لك من أن تلعن الظلام هذا الشعار رفعه بعض الشباب للبحث عن لقمة عيش والقضاء على البطالة التي أصبحت تهدد المجتمع وتعوق انجازته بقيام بعض الشباب ببيع بعض السلع او الاطعمه مثل التين الشوكي والذرة المشوي هكذا يفعلون لكي لا يكونوا عالة على غيرهم .
في نفس الوقت هناك شباب يقضون اوقاتهم بالجلوس على القهوة وهؤلاء الشباب يمثلون قنبلة موقوتة للمجتمع وتقضي على انجازات الدول . 
رصدت كاميرا "المصير اليوم" آراء الشارع الطنطاوي للمناقشة بين الشباب الذين يسعون لطلب الرزق بغض النظر عن مستواهم التعليمي وهل يناسبهم ام لا وبين شباب يضيعون وقتهم في الجلوس على القهاوى 
وإليكم بعض الاراء .
يقول أمين فرغلي أحد الباعة الجائلين وهو بائع تين شوكي أفضل العمل عن ان اعيش عالة على أحد حتي لو كان العمل لا يناسبني معبراً عن استيائه لعدم وجود فرص عمل لبعض الشباب تناسب مستواهم التعليمي .
في نفس السياق يضيف صبحي السيد ولي أمر أحد الخريجين معبراً عن حزنه لعدم وجود فرصة عمل تناسب ابنه بعد ان ضيع ماله كله لتعليمه لكي ينفع المجتمع .
ويشير صبحي السيد أنه يرفض ان يعمل ابنه في عمل لا يناسب شهادته الجامعية . 
على الجانب الاخر يري محمد خلف سائق توك توك أنه لا يوجد بطالة وان هناك عمل كثير ولكن هناك شباب لا تريد العمل وكل ما عليها هو الجلوس على القهاوي دون أي جدوى .
وأكمل إبراهيم محمد بائع الليف الذي يبلغ من العمر 63 عاماً ومازال بالشارع للبحث عن طلب الرزق قائلا ان هناك شباب لم تتعود على العمل ويكتفون بأخذ المال من أسرهم معلقين خيبة أملهم بعد وجود عمل واستكمل حواره قائلاً البلد مليانة بالخير وفي شغل ومفيش حاجة اسمها بطالة .