غَفْوَة

الخميس 16 أغسطس 2018 08:59 م
غَفْوَة
غَفْوَة
الشاعر محمد الدش
شعر - محمد عبد الستار الدش

وكنْتُ علَى سَريرِي

لا أَرَى نَوْمًا

ولا تَرْخَى الْجفُونُ

ولايُؤَانِسُ وَحْدَتِي شَيءٌ

أُغَطِّى الرَّأَسَ

والْقَدَمَيْنِ

 والأنْفَاسَ

والأنْوَارَ

لا يَرْضَى يُصَارِحنِي 

وَأَدْخُلُ في سكونٍ

يُشْبهُ الأمْوَات

كَيْ أَحْلُو بِعَيْنَيْهِ

فَيَأْتِينِي بِسُلْطتِهِ

ولا أَقْوَى عَلَى شَيْءٍ

فَأَدْخلُ في مَعِيَّتِهِ

ولا أَرْجُو مُفَارقَةً

لأنْعَمَ في رُبَا الْجَنَّاتِ

بِالْأَزْهَارِ، وَالْأَشْجَارِ

والأطْيَارِ، والأنْسَام ِ

والأعْشَابِ، والأنْهَارِ

والألْحَانِ

والْوَجْهِ الجميلِ

فلا أُرِيدُ إِفَاقَتِي أَبَدًا

وَإِنِّي في مُنَاوَرَتِي 

مُحَايَلَتِي،  مُرَاوَغَتِي 

يَهِلُّ السَّقْفُ بالمطرِ الْمُفَاجِئ

يَحْتَوِي جَسَدِي

فَأَنْهَضُ مُسْرِعًا لِلرُّكْنِ

يَحْمِينِي

بِلا جَدْوَى  تُدَثرُنِي

بقيتُ كما خَيَال الْحَقْلِ

حِينَ تضِيعُ هَيْبتُهُ

وَأَقْعدُ فِي مَكَانِي

لا تُزَحْزحُنِي رعُودٌ

 أَوْ مياهٌ أَوْ مخاوفُ

لا أَرَى شَيْئًا

إلى أَنْ يطرقَ الأطْفَالُ

بابَ الدَّار،ِوَالْأَصْوَاتُ تَطْلبنِي

:لَنَا كُرَةٌ .

فَأَصْحُو كَيْ أَردَّ لَهُمْ

وَيَنْصَرفونَ في مَرَحٍ

لِمَدْرَسَةٍ

وَأَغْفُو مَرَّةً أُخْرَى.