حكاية البطل سمير زكي أحد أبطال حرب اكتوبر المجيدة

الأحد 07 أكتوبر 2018 11:44 م
حكاية البطل سمير زكي أحد أبطال حرب اكتوبر المجيدة
حكاية البطل سمير زكي أحد أبطال حرب اكتوبر المجيدة
بطل الصاعقة
كتبت - رحاب زيدان

استمراراً للاحتفال بذكرى حرب اكتوبر المجيدة الـ 45 عام هناك ابطال حاربو وقاتلو ببسالة ولكن غير معروفين فهم خير اجناد الارض حارب الجنود باستبسال حتى توجو استبسالهم بالنصر و تطهير  الاراضي المصرية من اى محتل .

كاميرا المصير اليوم التقت بأحد هؤلاء وهو البطل الرقيب مجند  " سمير زكى عطية  " من مواليد طنطا عام 1950 التحق بالقوات المسلحة فى عام 1970 سلاح القوات الخاصة صاعقة و كوماندوز وبدأ يروى لنا بطولاته قائلاً انه لم يكن على علم بميعاد الحرب حيث انه لا يوجد احد على علم بميعاد الضربه الاولى و بميعاد الحرب .

مشيراً انه لم يكن يعلم بوقت الحرب وكان هناك تكتيك مشروع الابرار كونه قوات خاصه " صاعقة و مظلات " و فجأة خرجو على المطار فى وضع استعداد باسلحتهم حيث كانت مهمته هو و فصيلته تدمير مركز قيادة فى تل ابو خشيب  حيث يعتبر هذا المركز هى رمانة الميزان للجيش الاسرائيلي بعد ضربها من قبل نسورنا البواسل " طيران الحربية " و في هذه اللحظة ادركو انها ساعة الحرب ومن هنا بدأت الروح الحماسية للجنود و كان ذلك تقريبا فى تمام الساعه 2 صباحا ووصف لنا في هذا التل وقعت اشتباكات بينه و بين الاعداء بالسلاح الابيض استغرق هذا القتال تقريبا ساعة و نصف و بعد انتهاءهم تم اختراق الثغرة .

قبل حرب اكتوبر كانت الحالة الحماسية للشعب المصرى سيئة بسبب نكسة 67 ولكن فور بلوغ الشعب ان ساعة الحرب دقت رجع الحماس مرة اخرى و تكاتف الشعب المصرى حيث كان شغلهم الشاغل هو كيفية الوقوف بجانب الجيش و عند الاستفسار عن العوامل التى ادت الى ترسيخ روح القتال و الانتصار الواجب تحققه لدى الجنود اوضح انه قضي وقت طويل فى التدريبات و حسب توضيحه " متخدنقين تحت الارض " اوضح انه لم يكن يوجد وقت للراحة .

واوضح البطل سمير زكى انه اصيب فى حرب اكتوبر حيث انه اثناء وقوفه فى الحفرة البرميلية فى منطقة الدفرسوار استشهد زميله  و قام بدفنه في نفس اللحظة تم ضرب منطقته بالدانة " قنبلة " من قبل العدو ادت الى تفريغ هوا واصيب فى اذنه حيث فقد حاسة السمع وقتها و لكن لم يتركه الجيش بعد ذلك و تم شفاءه بنسبة كبيرة .

حكاية بطل من أبطال حرب اكتوبر
حكاية بطل من أبطال حرب اكتوبر