اغلاق الوحدة الصحية بقرية حنون بزفتي منذ عام والأهالي يطالبون وزير الصحة بالتدخل

الأربعاء 10 أكتوبر 2018 04:50 م
اغلاق الوحدة الصحية بقرية حنون بزفتي منذ عام والأهالي يطالبون وزير الصحة بالتدخل
اغلاق الوحدة الصحية بقرية حنون بزفتي منذ عام والأهالي يطالبون وزير الصحة بالتدخل
الوحدة الصحية بحنون
كتب - محمد عوف

يعاني أهالي قرية حنون بمركز زفتي من عدم وجود وحدة صحية بالقرية بعد صدور قرار بإزالة الوحدة الصحية القديمة بالقرية وغلقها منذ أكثر من عام لخطورة المبني تمهيداً لإزالته واقامة مبني آخر لكن القرار لم ينفذ حتي الآن ومازال المبني مغلق فيما توقفت الخدمة تماماً مما يضطر الاهالي للتوجه إلي مدينة زفتي او للمراكز الأخرى لتلقي العلاج.

يقول  السيد الشعراوي أحد اهالي القرية أن الوحدة الصحية أنشأت عام 1970 وتخدم أكثر من 20 ألف نسمة من أهالي القرية والقري الصغيرة المجاورة وفي شهر أغسطس من العام الماضي قامت لجنة هندسية بمعاينة المبني وتبين حدوث هبوط بالأرضيات ورطوبة شديدة وشروخ رأسية وعرضية بالحوائط وتساقط أجزاء من الغطاء الخرساني وظهور حديد التسليح ووجود صدأ وتآكل وانفصال ببلاط الحوائط والأرضيات ولا يجدى فيه الترميم .

وأضاف أنه بناء علي ذلك صدر قرار بإزالة المبني برقم 122 لسنة 2017 حتي سطح الأرض نظراً خطورته وتهالكه وخشية انهياره في أى لحظة علي أن يتم ذلك في غضون شهر وتوقف العمل في المبني بعد غلقه تمهيداً لهدمه وقام أحد الأهالي بالتبرع بمكان بديل مؤقت بمنزله دون مقابل ليتم استخدامه كوحدة صحية لحين الانتهاء من هدم المبني القديم واقامة مبني جديد وحتي الآن لم يتم اتخاذ أى اجراءات بشأن المبني ولم يتم هدمه لعدم تدبير الاعتماد المالي وهو ما يهدد بكارثة في أي وقت .

ويضيف الحاج مصطفي شحاته من أهالي القرية أن هناك معاناة شديدة بين الاهالي بسبب اغلاق الوحدة الصحية مشيراً أنه رغم قلة الامكانيات بها لكنها كانت تؤدى دور مهم في علاج الحالات الطارئة السريعة حيث كانت مشيدة من دورين وتضم حجرات إدارية ومعمل وحجرة للكشف وحجرة أخرى للعلاج والدور العلوى سكن للأطباء .

ويطالب الأهالي بسرعة توفير الاعتماد المالي اللازم لهدم المبني واقامة مبني جديد .