ندوة بعنوان " رؤية الدولة 2030 للقضاء على الأمية بمركز اعلام زفتى

الأربعاء 05 ديسمبر 2018 03:01 م
ندوة بعنوان
ندوة بعنوان " رؤية الدولة 2030 للقضاء على الأمية بمركز اعلام زفتى
ندوة بإعلام زفتى
كتب - أسماء ربيع
نظم مركز إعلام زفتى ،اليوم الأربعاء، ندوة بعنوان " رؤية الدولة 2030 للقضاء على الأمية " بمقر قاعة المجمع الاعلامي بزفتى ، بحضور عدد من موظفي الإدارات الحكومية المختلفة بالمركز ،وذلك تحت إشراف رمزى الحسانين يوسف مدير المجمع الإعلامي ، و سمير خطاب مهنا مدير عام إدارة إعلام وسط الدلتا . حاضر في الندوة الدكتور يسر عبد الغني مدير عام الإدارة التعليمية بزفتى ، موضحاً أن الأمية مشتقة من كلمة أم وهو الشخص الذي توقفت معرفته و مهاراته عما اكتسبه من أمه فقط . وأشار عبد الغني ، أن المفهوم الضيق للأمي هو الشخص الذي لايجيد القراءة و الكتابة و لكن الأشمل هو الجهل و عدم المعرفة في مجال معين ، لافتا أن الأمية تنقسم إلى (الأمية التكنولوجية ـ الثقافية ـ الطبية و غيرها ... ). و كشف مدير عام الإدارة التعليمية ، بأن نسبة الأميين (أمية هجائية ) في مصر يبلغ 37% و السيدات أعلى من الرجال و المستهدف تقليلهم إلى 12% خلال سنتين . وقال أنه من أهم عوامل حدوث الأمية الهجائية هي أسباب ( إقتصادية ـ إجتماعية ـ بيئية ـ سياسية - وقت الحروب ـ تعليمية) ،مؤكدا أن كل مصري له حق في التعليم بغض النظر عن سنه . وأوضح عبد الغني ، الإجراءات التى اتخذتها الدولة للقضاء على الأمية ،مشيرا إلى بعض التجارب المميزة للقضاء على الأمية ب ' كوبا ـ غانا ' ، متمنياً تطبيقها بمصر . كما أشار إلى أن الهيئة العامة لتعليم الكبار وهي هيئة مستقلة تابعة لرئاسة الوزراء ،تقوم بالتنسيق مع التعليم و الشرطة و الأزهر و القوات المسلحة للقضاء على الأمية ،مؤكدا على أهمية دور التربية و التعليم في توفير تعليم جيد و تقليل نسبة المتسربين من التعليم ، قائلا : " إن التعليم الجيد يرتبط ارتباط وثيق بعدم وجود أميين " . وأضاف عبد الغني ،أنه خلال الـ 3 سنوات الأخيرة تم إضافة 35 مدرسة جديدة ،كما يوجد 18 فصل تعليمي لمحو الأمية على مستوى مركز زفتى وقراها و المترددين 120 فرد ، لافتا إلى ضرورة توفير عواملٍ جاذبة لغير المتعلمين ؛لتشجيعهم على الذهاب لفصول محو الامية ففي بعض الدول يتم اعطاءهم مرتبات من اجل تشجيعهم . وأعرب عبد الغني ،عن سعادته بالمنظومة التعليمية الجديدة ، قائلاً : " انه قد تم الإعداد لها بشكل علمي و دقيق ،و أنه يجب أن يكون هناك دور كبير للإعلام و مراكز الثقافة و الفنون في توعية الناس بتأثير الأمية على المجتمعات. واختتم حديثه ، مطالبا الحضور بالعمل على إيجاد وسائل جذب للاميين حتى نشجعهم على الإقبال على فصول محو الأمية. أدار فاعليات الندوة فاطمة محمد عبد الفتاح أخصائي إعلام بالمركز .