مريم عثمان بطلة مصر والعرب وإفريقيا في كرة السرعة سابقًا أبرز المرشحين لمجلس إدارة ناي الصيد المصري

الأربعاء 03 نوفمبر 2021 11:24 م
مريم عثمان بطلة مصر والعرب وإفريقيا في كرة السرعة سابقًا أبرز المرشحين لمجلس إدارة ناي الصيد المصري
مريم عثمان بطلة مصر والعرب وإفريقيا في كرة السرعة سابقًا أبرز المرشحين لمجلس إدارة ناي الصيد المصري
مريم عثمان
كتب - تقى حسام

 

تُعد مريم عثمان، صاحبة الـ 24 عام، وبطلة مصر وإلعرب وإفريقيا في كرة السرعة سابقًا، أبرز المرشحين لمجلس إدارة ناي الصيد المصري، تحت السن، حيث أنها أحد أبرز الرياضيين بالنادي وسبق لها نيل شرف تمثيل مصر كلاعبة بالمنتخب الوطني لكرة السرعة، وهي أبنة الناي العريق، وتسعي لتنفيذ أفكار تهتم بالشباب والنشء

 كما تحظي بتأييد عدد كبار من أعضاء الجمعية العمومية بالنادي خاصة من الجيل الصاعد والتي تنتمي إليه، ومريم هي خريجة مدرسة المير دي ديو سنة 2015، وحاصلة على ليسانس حقوق جامعة السوربون - باريس سنة 2018، وكذلك حاصلة على ليسانس حقوق جامعة القاهرة (القسم الفرنسي) سنة 2019، وحاصلة على الماجستير في القانون الاوروبي و الدولي لإدارة الأعمال جامعة السوربون- باريس 2020. وأكدت مُرشحة الشباب خلال حديثها عن طموحها داخل النادي، وأنها تبحث عن عودة النشء للتواجد خاصة أنها وجدت أن هناك ظاهرة خطيرة وهي أن الشباب من سن 16- 25 عامًا، قد عزفوا عن التواجد داخل النادي، لإحساسم أنهم قد تخطوا مرحلة الطفولة وبحجة أن ليس لهم مكان خاص بالنادي وإن اغلب الأماكن خاصة بالأعضاء العاملين العاملين، وباتت سعادتهم في الكافيهات وأماكن اللعب خارج النادي لذلك أرى من واجبنا محاولة اجتذاب هؤلاء الشباب وإعادتهم مرة أخرى للاستمتاع داخل النادي. ولحل هذا الأمر تقترح عثمان، توفير مكان خاص بالشباب فقط علي أن يكون مراقب بالكاميرات، وليكن من سن 16- 25 عام ويكون مجهز بما يهتم به الشباب (video games، بلياردو، تنس طاولة، ومايُجمع هذة الفئة العمرية)، ويمكن إصدار كارنيه بلون مختلف لهذه الفئة العمرية لسهولة التعرف عليهم والسماح لهم بدخول المكان الخاص بهم كما كانت تجتذبهم صالة البولينج، مؤكدة أنها تواصلت مع بعض المسئولين بالنادي بالفعل واقترحت استخدام الدور العلوي لمبني المعرض "الغير مستغل" ليكون مخصص لهذا الغرض. وتحدثت مُرشحة الشباب، عن مواعيد التدريبات بالالعاب الرياضية المختلفة دائما لا تتناسب مع الشهور الدراسية واغلب اللاعبين ليس لديهم وقت بعد العودة من المدرسة للذهاب الي المنزل وبالتالي يضطروا للذهاب مباشرة للنادي، فنجد الكثير من الاهالي تضطر للجلوس مع ابنائهم في حدائق النادي لعمل الواجبات المدرسية والاستذكار، لذلك اقترح توفير مكان ملائم ومجهز لذلك، وهو حق أصيل لأعضاء الجمعية العمومية وأبنائهم في النادى هو بيتهم ومن حقهم الراحة في كل شيء، مؤكدة علي أن يتم تجهيز هذه الأماكن بوحدات مكتبية، انترنت فائق السرعة، طابعات، سكانر. وعن الرياضة قالت عثمان، الرياضة بالنادي مرتبطة بالفرق، وأي عضو يريد ممارسة رياضة يجب ان يكون مقيد بفريق النادي ليستطيع استخدام الملعب، لذلك تقترح مرشحة الشباب، تخصيص مواعيد مختلفة مناسبة ويعلن عنها تسمح لأي عضو بممارسة الرياضة المفضلة له، خاصة أن النادي الفترة السابقة نجح في إستحداث بعض الألعاب الجديدة مثل البادل Padel والكروسفيت Crossfit التي اجتذبت العديد من الشباب وانضموا لممارستها، لذلك تقترح إضافة لعبة جديدة وهي الترياثلون Triathlon (سباحة، عدو، دراجات) علما بأن السباحة والعدو بالفعل موجودين بالنادي أما بالنسبة للدراجات فلن نحتاج لتوفير مكان كبير لها حيث أن هناك أجهزة ثابتة يمكن تركيب الدراجة عليها واستخدامها كما لو كنت في مضمار دراجات، وللعلم هذه الرياضة بدأت في الانتشار ولها مسابقات في اماكن مختلفة بالدولة. وإختتمت مريم عثمان، مرشحة مجلس إدارة نادي الصيد المصرى تحت السن (رقم 8)، ضمن قائمة عمرو السعيد، حديثها متمنىة أن تنال هذه الافكار قبول أعضاء الجمعية العمومية، وأن تجد منهم الدعم والمساندة في الإنتخابات المقرر إجرائها يو 12 من شهر نوفمبر الجاري.