الفن والإبداع طريق بعض نساء طنطا للقمة العيش

الأحد 24 فبراير 2019 12:27 م
الفن والإبداع طريق بعض نساء طنطا للقمة العيش
الفن والإبداع طريق بعض نساء طنطا للقمة العيش
بعض مشغولات الكروشيه
كتب - شروق أشرف

لم تخلق الدنيا لرغد العيش بل للكفاح والكد والتعب من أجل الحصول على لقمة العيش ولذا فإن الإنسان يبحث فى داخله ليكتشف قدراته التى يحولها لعمل يساعده على الحياه وهناك نماذج نجحت فى تحويل موهبتها لعمل رائع يشع فن وإبداع ومن بين هذة النماذج مجموعة من السيدات بمدينة طنطا تفننوا فى اللعب على أوتار الألوان ونسج خيوط الكروشيه لتخرج لوحات فنية تبهر الأنظار ومشغولات يدوية تروق لأذواق أقرانهن من بنات حواء.

التقت "المصير اليوم" ببعض هذة النماذج من أجل التعرف على مشروعهم الذى يساعدهن على توفير نفقات الحياة.

بدأت إيمان سعيد حجازى ابنة ال37 عام متزوجة ولديها 3 أطفال الحديث موضحة أنها اعتمدت فى عملها على الخشب الذ استخدمته من أجل الوصول لتهابلوهات فنية رائعة وأشكال مختلفة لتزيين المنزل من أرفف الزينة وبراويز الصور واستندات المجات لافتة إلى أنها تعمل بصحبة زميلتها "ميادة مدحت" وقد بدأو عملهم بدون تعليم مسبق من فترة قصيرة لاتتعدي الشهرين وقد ظهرت الموهبة لديهم من رغبتهم الدائمة فى الإستفادة من الأشياء القديمة وتحويلها لشىء نافع مفيد وقد قاموا بتعليم أنفسهن من خلال الفيديوهات التعليمية على مواقع الإنترنت .

 واستكملت الحديث ميادة مدحت لافتة إلى أنهم يقمن بعمل اأشكال رسومات الخشب بماكينة cnc والذى يصل إيجار الساعة فيها لـ 120 جنيها ويقوموا بلزق الخشب بغراء أبيض ويقوموا بتزيينه بإكسسوارات م النيكل والكريستال والت يقوموا بشرائها من القاهره لافتة إلى أن أسعارهم تبدأ من 65 جنيها لـ 150 جنيه وقد لقت مشغولاتهم إعجاب الكثير من زبائنهم الذين شجعوهم على استكمال مشروعهم .

وعن نوع آخر من الفن والإبداع تتحدث سارة عبد الحميد ،25 سنة متزوجه موضحة أنها بدأت عملها فى خيوط الكروشيه من سنتين ونصف وقد ظهرت فكرت مشروعها من حبها الشديد للألوان وشغل عرائس الأوميجرامى فأرادت أن تتعلم شغل العرائس والكروشيه وقد كان إصرارها هو سبب نجاحها فبرغم صعوبة تعلم هذا الفن إلا أنها صممت على تعلمه حتى أتقنته وتوسع مجال عملها ليشمل عمل شنط بخيوط الكليم والسجاد وعرائس الأوميجرامى وأشغال لديكور المنزل والملابس كما أنها تقوم بعمل العرائس بخيوط القطيفة والبعض الآخر بخيوط الديفا وتقوم بعمل الأوردرات علي حسب تصميمات زبائنها والألون التى يختارونها .

وفى سياق متصل ظهر حب كلا من صافى بدوي 30 سنه ،مريم أحمد 28 سنه طبيبة فى مجال التحاليل في معمل الجامعة لفن الكروشيه والذى حولوه لمصدر لدخلهن لافتين إلى أنها قاموا بالتخصص فى شنط الكليم والكوفيات وأدخلوا الخشب مع الكروشيه في شغل الشنط وقاموا بتصميم أشكال جديده وذلك بمساعدة بعض الورش المتخصصة فى تنفيذ تصميم الخشب الذي سيتم ادخاله مع الكليم فى الشنط لافتين إلى أنهم يقوموا بشراء خاماتهم من القاهرة والأسكندرية لإنخفاض أسعارها عن طنطا ويقمن بتسويق عملهن على صفحات موقع التواصل الإجتماعى "فيس بوك".

ولأن الفن والإبداع لايقف عند حد معين فقج تألقت نهى محمد شوقي 38 سنة فى مجال دمج الكروشيه بالجلد الطبيعي لتخرج منها أفضل الأشكال للشنط الجلد الطبيعي المدموجة بالكروشيه ويكون إبداعها هو مصدر رزقها الذى توسعت فيه حتى أنها أصبحت تعطى كورسات لتعليم شنط الجلد الطبيعى فى مدينة طنطا لافتة إلا أنها فى الأونة الأخيرة أصبحت تدخل الجلد الصناعى فى عملها بسبب ارتفاع سعر الجلد الطبيعي والذى لايتناسب مع الحالة الإقتصادية الحالية للمواطن المصري .